Skip to content

Отношение хабашитов к Ибн Таймийие

Март 23, 2010

بسم الله الرحمن الرحيم

Ложь аль-Хабаши о том, что шейхуль-ислам Ибн Таймийя утверждал, будто Всевышний сидит на Престоле, усадив подле Себя Пророка, да благословит его Аллах и приветствует.

Аль-Хабаши возвел клевету на шейхуль-ислама Ибн Таймийю, сказав, что тот подтверждал сидение Всевышнего на Престоле. Изложению этой клеветы он посвятил специальную статью, назвав ее «Слова Ибн Таймийи о том, что Всевышний Аллах восседает на Престоле». В этой статье, помимо прочего, он пишет: «В своих фетвах Ибн Таймийя открыто подтверждает сидение Всевышнего Аллаха, заявляя следующее: «Благочестивые ученые и приближенные угодники сообщили о том, что посланник Аллаха Мухаммад, да благословит его Аллах и приветствует, усажен его Господом на Престол». Сообщения о подобных убеждениях Ибн Таймийи привел в своей книге «Ан-нахр» знаток арабской морфологии, тафсира и чтения Корана Абу Хаййан аль-Андалуси. Он пишет: «В книге моего современника Ахмада ибн Таймийи, которая называется «Китаб аль-‘арш» («Книга о Престоле) и написана его собственной рукой, я прочел такое: «Аллах сидит на Подножии (Аль-Курси), отведя на нем место, на которое усадил посланника Аллаха, да благословит его Аллах и приветствует…»[1].

Такую же ложь аль-Хабаши возводит на Ибн Таймийю и в других своих книгах[2]. Более того, Низар аль-Халяби объявил Ибн Таймийю неверным (кяфиром) на основании того, что он, якобы, говорит, будто Аллах сидит на Престоле (аль-Арше)[3].

В своем журнале хабашиты пишут: «Ибн Таймийя, да проклянет его Аллах, сказал, что Аллах по Своей величине такой же, как Престол: ни больше, ни меньше. А однажды он заявил, что Аллах размером с Престол и просторней него»[4].

В опровержение их лжи скажем следующее:

1. Ибн Таймийя, да смилуется над ним Аллах, ясно и четко указал на то, что все хадисы, сообщающие о том, что Пророк, да благословит его Аллах и приветствует, сидит на Престоле, являются выдуманными. Он сказал: «Аль-Кади Абу Йа’ля составил книгу «Ибталь ат-тавиль», которая является опровержением книги Ибн Фурака. И хотя он привел в ней цепочки передачи хадисов и указал их передатчиков, некоторые из них являются выдуманными, например, хадис о том, что Пророк, да благословит его Аллах и приветствует, в ночь Вознесения на небеса выдел Аллаха  воочию и др. Кроме того, в книге приводится несколько сообщений от отдельных предшественников, которые возведены некоторыми передатчиками к категории пророческих хадисов, например, хадис о том, что Пророк, да благословит его Аллах и приветствует, восседает на Престоле. Кое-какие рассказчики передали его при помощи многих путей передачи от Пророка, да благословит его Аллах и приветствует, однако все эти пути являются придуманными. Достоверным является то, что данное сообщение передано от Муджахида и других предшественников. Оно передавалось предшественниками и имамами, которые принимали его и не порицали. Кто-то может сказать: «Если предшественники произнесли эти высказывания, значит, непременно имели знание об этом, полученное из текстов Божественного откровения». На это нужно возразить, что в любом случае необходимо различать между хадисами, достоверно переданными от Посланника, да благословит его Аллах и приветствует, и сообщениями, являющимися высказываниями других, как приемлемыми из них с точки зрения достоверности, так и неприемлемыми»[5].

О беспристрастный и разумный человек! Посмотри, разве в словах Ибн Таймийи содержатся какие-нибудь утверждения самого Ибн Таймийи о том, что  Пророк, да благословит его Аллах и приветствует, сидит на Престоле?!  Разве он не приводит лишь слова других людей, из числа предшественников, подчеркивая при этом необходимость проводить разницу между тем, что достоверно передано от самого Пророка, да благословит его Аллах и приветствует, и тем, что передано от других?!

В другой книге Ибн Таймийя пишет: «Некоторые из тех, кто выдает себя за знатоков хадисов, утверждают, что Всевышний не занял весь Престол и посадил на него вместе с Собой Пророка, да благословит его Аллах и приветствует»[6].

Данная цитата шейхуль-ислама ясно доказывает, что он считал подобные взгляды неправильными и слабыми.

2. Аль-Хабаши, следуя своему обыкновению урезать приводимые цитаты так, чтобы читатели поняли их в выгодном ему свете, а не сообразно их истинному значению, удалил часть слов Ибн Таймийи, как ту, что предшествует приведенной цитате, так и ту, что следует за ней. Высказывание Ибн Таймийи подвергнуто им явному искажению. Слова, приведенные аль-Хабаши, были произнесены Ибн Теймией в контексте длинного ответа на заданный ему вопрос о том, кто занимает более высокую степень: ангелы или праведные люди[7]. Аль-Хабаши вырвал эту цитату из контекста, чтобы читатели решили, что Ибн Таймийя признает и допускает такие суждения, в то время как он только передает высказывания других людей, относящихся к числу предшественников[8].

3. Цитата, которую Абу Хаййан, как он утверждает, привел, из книги Ибн Таймийи, не соответствует и противоречит тому сообщению от Муджахида, которое на самом деле приводится у Ибн Таймийи. Шейхуль-ислам пишет, что от Муджахида переданы слова о том, что Пророк, да благословит его Аллах и приветствует, сидит на Престоле (аль-‘Арш)[9], в то время как Абу Хаййан приписывает Ибн Таймийи слова о том, что Аллах сидит на  Подножии (аль-Курси), освободив часть его для того, чтобы посадить рядом с Собой Пророка, да благословит его Аллах и приветствует.

В книгах Ибн Таймийи нет таких слов! Я исследовал целый ряд изданий, где помещено послание Ибн Таймийи «’Арш ар-Рахман» (Престол Милостивого)[10], но нигде не нашел того, что приводит Абу Хаййан. Опираясь на приведенное Абу Хаййаном, аль-Хабаши обвиняет Ибн Таймийю в беспорядочности  и непоследовательности. Он пишет: «Пусть разумные люди посмотрят на то, сколь непоследователен и беспорядочен в изложении Ибн Таймийя. Один раз он говорит, что Аллах сидит на Престоле (аль-Арше), а в другой раз утверждает, что Он сидит на Подножии (аль-Курси). И это при том, что в достоверных хадисах передано о том, что Подножие в сравнении с Престолом как кольцо в сравнении с пустыней. Как же Ибн Таймийя счел для себя разумным подобное?!»[11].

А как ты, о аль-Хабаши, счел для себя разумным и позволительным опираться на переданное Абу Хаййаном, если оно противоречит тому, о чем говорится в книгах самого Ибн Таймийи?! Тем более если учесть, что Абу Хаййан не сообщает о том, поддерживал ли сам шейхуль-ислам эти взгляды или просто упомянул о них, разъясняя суть вопроса.

Но даже если допустить, что Ибн Таймийя действительно привел эти высказывания предшественников в том виде, в каком они упомянуты Абу Хаййаном, то разве не приводится большое количество выдуманных и слабых хадисов в общепризнанных книгах по тафсиру и сборниках хадисов? Разве можно считать все, что передано в этих книгах, мнением и убеждением их составителей?! Заявлять подобное – великая беда, более того, это преступление и вздор. Все это, если допустить, что приведенное Абу Хаййаном об Ибн Таймийи – правда. На самом же деле оно не соответствует действительности, и это подтверждает нижеследующий пункт:

4. Цитаты, на которые опирается аль-Хабаши в своих книгах, приведены им со ссылкой на Абу Хаййана, который был оппонентом и противником Ибн Таймийи. Книги, посвященные биографиям ученых мужей, рассказывают о том, что между Ибн Теймией и Абу Хаййаном существовал разлад. Сначала Абу Хаййан отзывался об Ибн Таймийи с похвалой[12], но затем стал открыто проявлять к нему личную неприязнь. Если дело обстоит таким образом, то как можно принимать свидетельства этого человека, касающиеся Ибн Таймийи? Пророк, да благословит его Аллах и приветствует, сказал: «Не дозволено принимать свидетельство вероломного мужчины и вероломной женщины, а также свидетельство того, кто питает вражду и ненависть к своему брату…»[13].

В хадисе указывается на то, что свидетельство оппонента не принимается и должно отвергаться. Как же можно принимать свидетельство Абу Хаййана против Ибн Таймийи, тем более, если есть очевидные доказательства того, что переданное им – неправда.

5. Шейхуль-ислам Ибн Таймийя четко и ясно изложил свои принципы в вопросе тех атрибутов Всевышнего, узнать о которых можно только из текстов откровения (ас-сифат аль-хабариййа). Он рассказал о разных взглядах, существующих по этому вопросу, а затем высказал свою позицию. Им сказано: «Среди людей есть такие, кто говорит: «Подтверждать нужно лишь то, о чем говорится в Коране или хадисах, переданных многочисленными путями передачи (мутаватир). Если же нет категорического довода, то мы должны разъяснять это». Такое мнение подчас высказывалось Ибн ‘Акилем и другими.

Вторые считают, что атрибуты необходимо подтверждать и в том случае, если есть хадисы с одиночными путями передачи, которые принимаются учеными общинами. Третьи высказываются за то, что нужно подтверждать все атрибуты, о которых сообщается в любом из достоверных хадисов, безо всяких оговорок. Четвертые утверждают, что к каждому атрибуту нужно относиться в соответствии с имеющимся на его счет доводом: если доводы являются однозначными и категоричными, то необходимо однозначно и категорично подтверждать сообщаемый в них атрибут, если они являются вескими, но не категоричными, то таким же образом подтверждается атрибут. То есть категорично и однозначно мы подтверждаем или отрицаем атрибут только тогда, когда есть однозначный и категоричный довод. Если же есть довод, который указывает на большую вероятность и предпочтительность того или иного утверждения, то мы разъясняем какое из утверждений предпочтительно. Это и есть наиболее правильная позиция.

Многие люди считают те или иные хадисы достоверными, и вследствие этого либо пытаются как-то истолковать их, либо говорят: «К ним нужно относиться как ко всем сообщениям подобного рода», — хотя на самом деле эти хадисы являются ложными с точки зрения имамов, знатоков хадисов…»[14].

Таким образом шейхуль-ислам Ибн Таймийя четко разъяснил свою позицию в вопросе принятия сообщений, касающихся тех атрибутов Всевышнего, которые не постигаются иначе как через откровение (ас-сифат аль-хабариййа). Она заключается в том, что опираться в вопросе утверждения и отрицания атрибутов следует лишь на достоверные сообщения, переданные от Пророка, да благословит его Аллах и приветствует, будь то категорически достоверные сообщения или те, которые позволяют уверенно отдать предпочтение тому или иному утверждению. Что касается вопроса о восседании Пророка, да благословит его Аллах и приветствует, на Престоле, то по этому поводу ничего не передано ни от Пророка, да благословит его Аллах и приветствует, ни от сподвижников. Есть лишь достоверное сообщение от Муджахида, однако он является представителем поколения последователей (ат-таби’ун). Следовательно обвинения в адрес шейхуль-ислама Ибн Таймийи, да смилуется над ним Аллах, являются ложью и клеветой.

Итак, со всей очевидностью доказывается лживость и клеветнический характер заявлений  хабашитов и их предшественников, обвиняющих Ибн Таймийю в утверждении, что Аллах восседает на Престоле, а вместе с Ним – Пророк, да благословит его Аллах и приветствует. Стало ясно, что хабашиты вырывают некоторые предложения из контекста, не приводя предшествующих и последующих слов и оставляя лишь то, что им выгодно. Все, что сделал Ибн Таймийя – так это то, что он привел мнение Муджахида и других предшественников, при этом даже не назвав его предпочтительным. В то же время хабашиты почему-то забывают, что то же самое упоминается в книгах предшественников и некоторых общепризнанных ученых[15].

Подробнее см. докторскую диссертацию Сайда б. Али аш-Шахрани, «Фиркат аль-Ахбаш – нашатуха, акаидуха, Асаруха» («Миссионерская группа хабашитов, ее образование, вероучения, и последствия»). 1-ое изд. 1423 г.х,  Мекка, «Дар алам аль-Фаваид».

[1] «Аль-макалят ас-саниййа» (стр. 96-98). В сносках аль-Хабаши советует обратиться к книге «Ан-нахр аль-мадд», а именно – к толкованию аята «Аль-Курси».

[2] См. «Изхар аль-акыда ас-сунниййа» (201), «Сарих аль-байан» (72), «Ад-далиль аль-кавим» (40-41), а также видеолекцию  аль-Хабаши «Ибн Таймийя ва ар-рафаиййа» с предисловием Набиля аш-Шарифа, в котором он обвиняет Ибн Таймийю в утверждении того, что Аллах восседает на Престоле.

[3] Газета «Аль-Муслимун» (№ 407 от 26 джумада-ль-уля 1413 года).

[4] «Манар аль-худа» (№ 29, стр. 29).

[5] «Дар’у ат-та’аруд» (5/237-238). См. «Ибталь ат-та’вилят» (2/476 — 486).

[6] «Байан тальбис аль-джахмиййа» (1/400).

[7] «Маджму’ аль-фатава» (4/350-392).

[8] Сравни сказанное в «Маджму’ аль-фатава» (4/374) с тем, что сказано в «Аль-макалят ас-саниййа» (стр. 96).

[9] «Маджму’ аль-фатава» (4/374).

[10] См. «Арш ар-рахман ва ма варад фихи мин аль-аят ва-ль-ахадис» («Престол Милостивого и что сообщается о нем в аятах и хадисах»), издательство «Аль-Манар», издание короля Абдульазиза под редакцией Мухаммада Рашида Рида; а также издание под редакцией Абдульазиза ас-Сайравана. См. также «Ар-рисаля аль-аршиййа»(«Послание о Престоле») в «Маджму’ аль-фатава».

[11] «Аль-макалят ас-саниййа» (стр. 97).

[12] См. сообщения Ибн Хаджара об этом, приведенные в «Ад-дурар аль-камина».

[13] Хадис привели Ахмад (2/204, 225), Абу Дауд (3600), аль-Багави (2511), аль-Байхаки в «Ас-сунан» (10/200), ад-Даркутни (4/243) от Абдуллаха ибн ‘Амра ибн аль-‘Аса. Ибн Хаджар сказал: «Цепочка передачи этого хадиса сильная».

[14] «Дар’  ат-та‘аруд» (3/383-384).

[15] См. аль-Халляль «Ас-сунна» (1/244- 260), ат-Табари «Ат-тафсир» (8/134-135), аз-Захаби «Аль-‘арш» (2/214 -226), «Аль-’улювв» (2/1180-1182), «Ибталь ат-та’вилят» (2/476- 494), «Фатх аль-бари» (11/435).

Реклама
7 комментариев leave one →
  1. МУХАММАД permalink
    Март 24, 2010 13:22

    альхамдулиллагь, что ложь проясняется…

    18. О да! Мы Истиной пронизываем Ложь, -Она дробит ее на части,
    И вот – мгновенно исчезает та.
    О, люди! Горе вам за то,
    Что своему Творцу вы приписать хотите,
    19. Ведь, истинно, Ему принадлежит,
    Что суще на земле и в небе;
    А те, которые пред Ним,
    Не величаются, служением Ему пренебрегая,
    (В усердии служить Ему) не устают.

    “Сура 18 ПЕЩЕРА

  2. МУХАММАД permalink
    Март 26, 2010 17:20

    ахи, ас саляму аляйкум, я конечно все понимаю, что время у тебя не так уж и много, но пожалуйста, напиши опровержение на эту статью:

    Понимание таухида у ашаритов и ибн Таймийи
    Размещено Сб, 09/19/2009 — 21:57
    Автор: Шейх Мухаммад Салих ибн Ахмад аль-Гарса
    Комментарий: Абу Али аль-Аш’ари
    Источник: Даруль-Фикр.Ру

    они сравнивают тавхид Аш’ари и тавхид ибну Таймиййи, и «выявляют истину», типа в этом разборе, между руббубийя и улюгьийя…

    распиши все по полочкам пожалуйста, это очень важное же, как можно быстрей.

  3. МУХАММАД permalink
    Март 26, 2010 19:16

    если сказать просто, то получается они хотят сказать, что тавхид Аш’ари и тавхид ибну Таймиййи РАЗЛИЧЕН, а разве может быть ТАВХИД РАЗЛИЧЕН??? Такое ощущение, что они снова что то исказили или не дописали, и свои домыслы добавили…

  4. Март 31, 2010 02:18
    السلام عليكم أخى هذه الرسالة جمعها أخونا ابو عبدالله-أحسن الله اليك لو حولت أن تترجمها أظنها نافعة و مهمة فى بابها—و بارك الله فيك والسلام عليك و رحمة الله و بركاته—أخوكم أبو عبد الرحمان ثناء الأئمة الشافعية على شيخ الإسلام ابن تيمية الجمع والتعليق وضبط النص لأبي عبد الله الداغستاني قال الله عز وجل : ((وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آَمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ )) بـسم الله الرحمن الرحيم المقدمة الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على النبي الأمي محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين. وبعد: فهذه الورقات قد جمعتُها كنماذجَ لمِا كان عليه الأئمة الشوافع ممن عاصر شيخَ الإسلام ابنَ تيمية أو تأخَّر عنه من الإجلال والتوقير التامِّ له والاعترافِ بذَخارة علمه وتفوُّقِه على أقرانه وذلك كلُّه أكبر شاهدٍ على صحة منهاجِه وخَلَف مِنْ بعدِهم خُلوفٌ أطلقوا اللسانَ فيه فمنهم من أفضَى إلى ما قدَّم واللهُ حسيبُه ومنهم من يَنتظر وهو حيٌّ بين أظهرِنا لا يكاد يُذكر عنده هذا العالمُ النِّحريرُ إلا وَيذكره بسوءٍ. وبسببِ فشوِّ المذهب الشافعيِّ في بلادنا من بينِ سائر المذاهبِ وكثرةِ المنتسبين إليه رأيتُ حصْرَ الموضوع على العلماء الشوافعِ ممَّن مَلؤوا طِباقَ الأرض علما وكلُّ مَنْ جاء بعدهم عالةٌ على كتبهم وإلا فمِن المُثْنين عليه من العلماء على وجه العمومِ لا يُمْكن حصرهم. وقد يقول قائل: «من الشافعية من قال في ابن تيميةَ كذا وكذا» فليس الأمرُ فيه إلا كما قاله قاضي القضاةِ بهاءُ الدين السُّبْكيُّ الشافعيُّ — رحمه الله — : «ما يُبْغض ابنَ تيمية إلا جاهلٌ أو صاحبُ هوى». إن الحقيقة التي لا يمكن أن يَخْتلف فيه اثنان أن السبب الأولَ الذي جرَّ هؤلاء إلى الوقوع في أعْراض العلماء العاملين المتمسِّكين بالكتاب والسنة القوَّالين بالحق هو التعصُّب للرِّجال ومعرفةُ الحقِّ بهم وإن خالفوا الكتابَ والسنَّةَ والحقُّ لا يُعرف بالرجال بل يُعْرف الرجالُ بالحقِّ فمِن المُنْبَغِي على كلِّ أحد تركُ التعصُّبِ سواء كان في العِلْميات أو العَمَلِيات إلا لِلكتاب والسنَّة الصحيحةِ فبهما النجاة. فمِنْ أحسن ما رأيتُ كُتِب في هذا الموضوع ما كَتبه عبد الرحمن بن إسماعيلَ المَقْدسيُّ الشافعيُّ — رحمه الله — الملقَّبُ بأبي شامَة في كتابه «مختَصر المُؤَمَّل للرَّد إلى الأمر الأوَّل» ومما ذكره فيه أن التعصُّب للإمام الشافعيِّ — رحمه الله — على الحقيقة إنما هو امتثالُ أمره في ترك قولِه إذا ظَفَر أحدٌ بحديث ثابتٍ عن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم على خلافِه وسلوكُ طريقته في قبول الأخْبارِ والبحث عنها والتفقُّه فيها وأن التعصُّبَ لمذهب الإمامِ المقلَّد ليس هو باتباع أقوالِه كلِّها كَيْفَما كانت بل الجمعُ بينها وبين ما ثَبَت من الأخْبار والآثار. وأخيرا أسأل اللهَ العظيمَ ربَّ العرش الكريمَ أن يُثيبَنا على عملِنا هذا وأن يَنْفعَ به إخوانَنَا المسلمين وأن يَجْعَلنا جميعاً من الذين يَسْتمعون القولَ فيتَّبعون أحسنَه و يَحْشُرَنا مع الذين أنْعمَ عليهم من النَّبييِّن والصِدِّيقين والشهداء والصالحين وحَسُنَ أولئك رفيقا. أخوكم في الله أبو عبد الله الداغستاني النبذة اليسيرة من ترجمة تقي الدين ابن تيمية شيخ الإسلام ابن تيمية 661 — 728هـ، 1262 — 1327م هو: أحمدُ بن عبد الحَليم بن عبد السَّلام بن عبد الله بن أبي القاسم الخِضر بن علي بن عبد الله، شيخُ الإسلام تقي الدين أبو العباس بن أبي المَحاسن شهابِ الدين بنِ أبي البَرَكات مَجْدِ الدين الحَرَّانيُّ الأصلِ والمولدِ، الدمشقيُ الدارِ والوفاةِ، الحنْبليُّ، المعروف بابن تيميَّةَ، الإمام العلاَّمةُ، الحافظ الحجَّة، فريدُ دهره، ووحيدُ عصره. مولدُه بحرَّانَ(1) في يوم الاثنين عاشِرَ شهر ربيع الأولِ سنةَ إحدى وستين وستِّمائةٍ، وقَدِم دمشقَ مع والده سنةَ سبع وستين، وسَمِع الحديث من أحمدَ بنِ عبد الدائم، ومجدِ الدين بن عَسَاكِر، وابْن أبي اليُسْر، وأكْثَرَ عن أصحاب حنبل، وأبي حفص بن طَبَرْزَد، وغيرِهم. وقرأ واشتَغل وانتقَى، وبرَع في علوم الحديث، وانتهت إليه الرِّئاسة في مذهب الإمام أحمدَ بنِ حنبل رضي الله عنه. ودرَّس وأفتى، وتصدَّر للإقراء والإفادة عدَّةَ سنين، وفسَّر، وصنَّف التصانيف المفيدة(2) وكان صحيحَ الذهن، ذكياً، إماماً متبحِّراً في علوم الدِّيانة، موصوفاً بالكرَم، مقتصداً في المأكل والملبس، وكان عارفاً بالفقه، واختلافاتِ العلماء، والأصلين(3)، والنحو، إماماً في التفسير وما يَتعلَّق به، عارفاً باللغة، إماماً في المعقول والمنقول، حافظاً للحديث، مميِّزاً بين صحيحه وسقيمِه. أثْنَي عليه جماعةٌ من أعيان علماءِ عصره. __________________________ (1) المدينة حَرَّان: إحدى مدُن العراق ، وهي الآن في تركيا وكانت آنذاك -زمنَ ابن تيمية- مهْدَ العلم والعلماء. «مجلة البحوث الإسلامية» — (ج 21 / ص 268) (2) أما تصانيفه ففي «الدرر» أنها ربما تزيد على أربعة آلاف كراسة، وفي «فوات الوفيات» أنها تبلغ ثلاثمائة مجلد. «الأعلام للزركلي» — (ج 1 / ص 144) (3) الأصلان: أصول الفقه وأصول الدين . قال القاضي كمالُ الدين بن الزَّمْلَكَانيّ: «اجتَمعتْ فيه شروطُ الاجتهاد على وجهها»(4) وقال علم الدين البَرْزَاليّ: «بَلَغ رُتْبةَ الاجتهاد واجْتَمعتْ فيه شروطُ المجتهدين»(5) وقال محمد بن علي الشَّوْكانيّ: «تقيُّ الدين أبو العباس شيخُ الإسلام إمامُ الأئمة المجتهدُ المطلَقُ»(6) وعِلْمُ الشيخ تقي الدين وفضلُه معروفٌ لا يحتاج إلى التطويل في ذكْره(7) ووفاته في حَرَّان سنة ثمان وعشرين وسبعِمائة رحمه الله وأدخله فسيح جناته. __________________________ (4) «المنهل الصافي والمستوفى بعد الوافي» — (ج 1 / ص 68 مختصراً) لجمالِ الدين يوسف بن تغري بردي الظاهريِّ أبي المحاسن المتوفَّى سنة 874 هـ . (وتغري بردي: كلمة تَتَريَّة معناها عطاءُ الله أو اللهُ أعْطَى) . (5) «الشهادة الزكية» — (ج 1 / ص 48) لمرْعيّ بن يوسف الكرمي الحنبلي المتوفى سنة 1033 هـ . (6) «البدر الطالع بمحاسن من بعد القرن السابع» للقاضى محمد بن على الشوكاني اليَمَنى المتوفى سنة 1250 هـ . (7) وممن أطال في ترجمته الحافظ ابن كثير في «البداية والنهاية» والحافظ ابن حجر في «الدرر الكامنة» وغيرهما. 1 — ابنُ دَقيقِ العِيد 702 هـ ممَّن أَثْنى عليه ابنُ دَقِيق العِيد وهو الشيخ العلاَّمة الإمام أحدُ شيوخ الإسلام قاضي قضاةِ المسلمين عمدةُ الفقهاء والمحدِّثين تقيُّ الدين أبو الفتح محمدُ بن عليِّ بن وَهْب بن مطيع المَنْفَلُوطيُّ(1) المالكيُّ الشافعيُّ مات عامَ اثنين وسبعِمائة. كان إماما حافظا فقيها ذا تَحرير مالكيا شافعيا ليس له نظيرٌ وكان يُفتي بالمذهبين ويدرِّس فيهما بمَدرسة الفاضل(2) على الشرطين(3) وله اليد الطولى في معرفة الأصليْن(4) لمَّا قدِم التَتار -خذَلهم الله تعالى- سنةَ سبعِمائة إلى أطراف البلاد الشاميَّةِ وكانت العَساكِر المصريَّةُ قد خرَجتْ لقتالهم ثُم قَوِي عليهم __________________________ (1) نسبةً إلى منفَلُوطُ: بفتح الميم وسكون النون ثم فاء مفتوحة ولام مضمومة وآخره طاء مهملة: بلدة بالصَّعيد في غَرْبِيِّ النِيل بينها وبين شاطيء النيل بُعْد. «معجم البلدان» — (ج 4 / ص 174) (2) هذه المدرسة بدرْب مُلوخِيا من القاهرة، بناها القاضي الفاضل عبد الرحيم بن عليّ البَيْسانيّ، بجوار داره، في سنة ثمانين وخمسمائة، ووَقفها على طائفتيْ الفقهاء الشافعية والمالكيةِ، وجَعل فيها قاعة للإقراء … ورتَّب لتدريس فقهِ المذهبين الفقيهَ أبا القاسم عبد الرحمن بنَ سَلاَمَة الإسْكَنْدَرانيَّ، ووقَف بهذه المدرسة جملة عظيمةً من الكتب في سائر العلوم … وكانت هذه المدرسةُ من أعظم مدارس القاهرةِ وأجلِّها، وقد تلاشَتْ لخراب ما حوْلها. «المواعظ والاعتبار» — (ج 3 / ص 113) (3) شَرطُ المدرسة الفاضلية كونُ المدرِّس بها عالما بالمذهبيْن المالكي والشافعيِّ. انظر «الديباج المذهب في معرفة أعيان علماء المذهب» — (ج 1 / ص 167) (4) أي: أصولِ الدين وأصول الفقه. كما تقدم. المطرُ وشدَّةُ البرْد فرجعوا متوجِّهين إلى مصرَ فبلَغ ذلك الشيخَ تقيَّ الدين ابنَ تيمية فركِب على البَريد(5) من دِمشقَ وساق لِيَلْحَق السلطانَ قبل دخوله إلى مصرَ فسبَقه الجيشُ ودخَل إلى القاهرة فدخَلها الشيخ تقيُّ الدين بن تيميةَ في اليوم الثامن من خروجه منْ دمشق وكان دخولُه مع دخول بعض العساكرِ إلى القاهرة يومَ الاثنين حاديَ عشرَ جمادَى الأولى سنةَ سبعِمائة فاجتَمع بالشيخ أعيانُ البلد ومنهم تقيُّ الدين بن دقيق العيد فسَمِع كلامَ الشيخ تقيِّ الدين بن تيميةَ وقال له بعد سَماع كلامِه «ما كنتُ أظُنّ أن الله تعالى بَقيَ يَخْلق مثلَك» وسُئل الشيخ تقي الدين بن دقيق العيد بعد انقضاء ذلك المجلسِ عن الشيخ تقي الدين بن تيميةَ فقال «هو رَجل حَفَظَة» فقيل له «فهلاّ تكلَّمتَ معه؟ » فقال «هذا رجل يُحبُّ الكلامَ وأنا أُحبُّ السكوتَ» وقال الشيخ تقي الدين بن دقيق العيد أيضا «لماَّ اجتمعتُ بابنِ تيمية رأيتُ رجلا العلومُ كلُّها بين عينيْه يأخُذ منها ما يريد ويَدَع ما يريد». (6) _________________________ (5) والبَريدُ : الرسولُ المُبْرَد على دَوابِّ البريد وابرادُه إرساله … وسِكَكُ البَريد كل سِكَّةٍ منها اثنا عشر ميلاً … وقيل لدابَّة البريد : بَريدٌ لسَيْرِه في البَريد. «كتاب العين» — (ج 8 / ص 29) (6) «العقود الدرية» — (ج 1 / ص 135) لمحمد بن أحمد بن عبد الهادي بن قدامة المقدسي أبي عبد الله المتوفى سنة 744 هـ «البداية والنهاية» — (ج 14 / ص 32) لإسماعيل بن عمر بن كثير الدمشقي أبي الفداء المتوفى سنة 774 هـ «ذيل طبقات الحنابلة» — (ج 1 / ص 340) لعبد الرحمن بن أحمد بن رجب الدمشقي أبي الفرج المتوفى سنة 795 هـ «الرد الوافر» — (ج 1 / ص 59) لمحمد بن أبي بكر بن ناصر الدين الدمشقي الشافعي المتوفى سنة 842 هـ «الشهادة الزكية» — (ج 1 / ص 28) لمرْعيّ بن يوسف الكرمي الحنبلي المتوفى سنة 1033 هـ 3 — ابنُ الزَّمْلَكانيّ 727 هـ ومنهم الشيخُ الإمام العلاّمة قاضي القضاة كمالُ الدين جمَال المناظِرين أبو المَعالي محمدُ بن أبي الحسن بنِ علي بن عبد الواحد بن خطيب زَمْلكا(1) أبي محمد عبد الكريم الانصاريُّ الشافعيُّ مولدُه في ليلة الاثنين ثامنَ شوَّال سنةَ ستٍّ وقيل سنةَ سبعٍ وستين وستِّمائة وتُوفِّيَ ليلةَ السبْت السادسَ عشر من شهر رمضان سنةَ سبع وعشرين وسبعمائة بمدينة بِلْبِيس(2) وحمُل إلى القاهرة فدُفن بها. تَولَّى مناظرةَ شيخ الإسلام ابنِ تيمية غيرَ ما مرّة ومع ذلك فكان يَعترف بإمامتِه ولا يُنْكر فضلَه ولا بِرَّه. قال العلاَّمة كمال الدين بنُ الزملكانيِّ مرّةً عن الشيخ تقي الدين: «كان إذا سُئل عن فنٍّ من العلم ظَنَّ الرائي والسامعُ أنه لا يَعرف غيرَ ذلك الفنِّ وحَكَم أن أحدا لا يَعرف مثلَه وكان الفقهاء من سائر الطوَائف إذا جلسوا معه استفَادوا في مذاهبِهم منه ما لم يكونوا عَرفوه قبْلَ ذلك ولا يُعْرف أنه ناظر أحدا فانْقَطع معه ولا تَكلَّم في عِلم من العلوم سواء كان من علوم الشرعِ أو غيرِها إلا فَاقَ فيه أهلَه والمَنْسوبين اليه وكانتْ له اليدُ الطولى في حُسْن التصنيف وجَوْدة العِبارة والترتيبِ والتقسيمِ والتبيينِ»(3) _______________________________________ (1) زَمْلَكانُ: بفتح أوله وسكون ثانيه وفتح اللام واخره نون (وضبطه البعض بحذف النون) قريتان إحداهما ببلخ والأخرى بدمشق. «معجم البلدان» — (ج 2 / ص 402) (2) بِلْبِيس: بكسر الباءين وسكون اللام وياءِ وسين مهملة كذا ضبطه نَصْر الإسكنْدَريّ مدينةٌ مِصْرية قربَ القاهرة. «تعريف بالأماكن الواردة في البداية والنهاية لابن كثير» — (ج 1 / ص 330) «معجم البلدان» — (ج 1 / ص 346) (3) «العقود الدرية» — (ج 1 / ص 23) «ذيل طبقات الحنابلة» — (ج 1 / ص 339) «الرد الوافر» — (ج 1 (/ ص 56) «الشهادة الزكية» — (ج 1 / ص 36) وقال الشيخُ زينُ الدين أبو الفَرَج عبدُ الرحمن بنُ رَجبٍ في طبقاته: » وبلَغني من طريقٍ صحيحٍ عن ابن الزملكاني: أنَّه سُئل عن الشيخِ تقي الدين؟ فقال: لم يُرَ من خمسِمائة سنةٍ، أو أربعِمائة سنةٍ — الشكُّ من الناقل وغالبُ ظنِّه: أنه قال: من خمسمِائة — أحفظَ منه»(4) وقال ابنُ ناصر الدين الشافعيُّ: وقد رُوي واشْتُهر وذُكِر وانْتَشر ما كتَبه الشيخُ كمالُ الدين بنُ الزملكاني على كتابِ «بيانُ الدليل على بطْلان التحْليل» تأليف ابن تيميَّة وهو ما نصّه: «من مصنَّفات سيِّدِنا وشيخنا وقدوتِنا الشيخِ الإمامِ العالم العلامة الأوحدِ البارع الحافظ الزاهد الورعِ القُدْوةِ الكاملِ العارفِ تقيِّ الدين شيخِ الإسلام سيِّدِ العلماء قدْوةِ الأئمَّةِ الفضلاء ناصرِ السنة قامعِ البدْعة حجَّةِ الله على العِباد رادِّ أهل الزيْغ والعِنادِ أوحدِ العلماء العاملين آخِرِ المجتهِدين أبي العبَّاسِ أحمدَ بنِ عبدِ الحَليم بنِ عبدِ السلام بنِ عبد الله بنِ أبي القاسم بنِ محمدِ بنِ تيميَّةَ الحرَّانيِّ -حَفِظَ الله على المسلمين طولَ حياته وأَعاد عليهم من بَرَكَاته- إنّه على كلِّ شيء قديرٌ»(5) وقال ابنُ عبد الهادي في ترْجَمة الشيخِ تقيِّ الدين المُفْرَدة(6) وقد سُئل عنه -أي:ابن تيمية- الشيخُ كمالُ الدين بنُ الزَّملكانيُّ فقال: » هو بارعٌ في فنونٍ عديدةٍ من الفقه والنحوِ والأصول ملازمٌ لِأنواع الخيْرِ وتعليمِ العلم حَسَنُ العبادةِ قويٌّ في دينه جيِّدُ التفقُّهِ مُستحْضِرٌ لمذهبِه استحضارا جيِّدا مَليحُ البحث صحيحُ الذِّهن قويُّ الفهْم»(7) _______________________ (4) «ذيل طبقات الحنابلة» — (ج 1 / ص 340) «الرد الوافر» — (ج 1 / ص 56) «الشهادة الزكية» — (ج 1 / ص 36) (5) «العقود الدرية» — (ج 1 / ص 24) «الرد الوافر» — (ج 1 / ص 57) «الشهادة الزكية» — (ج 1 / ص 37) (6) أفرد محمد بن عبد الهادي ترجمة شيخِه شيخِ الإسلام ابن تيمية في مؤلَّف سمَّاه «العقود الدُّرِّية في مَناقب شيخ الإسلام أحمد بن تيمية». (7) «العقود الدرية» — (ج 1 / ص 379) «ذيل طبقات الحنابلة» — (ج 1 / ص 336) «الرد الوافر» — (ج 1 / ص 58) 3 — بُرْهَانُ الدِّينِ الفَزَاريّ 729 هـ ومنْهم الشيخُ الإمام العلاّمةُ شيخُ الإسلام عَلَمُ الأعْلام بُرْهانُ الدين مفتي المسلمين مفيدُ الطالبين أبو إسحاقَ إبراهيمُ بنُ الإمامِ شيخِ الإسلام تاجِ الدين أبي محمد عبدِ الرحمن بن الشيخِ المُقْري أبي إسْحاقَ إبراهيمَ بنِ سِبَاعِ بنِ ضِيَاءِ الفَزَاريُّ البَدْريُّ(1) الشافعيُّ وُلد في شهر رَبيعِ الأول سنةَ ستين وستِّمائةٍ وتُوفي يومَ الجمعة سابعَ جمادى الأولى سنةَ تسعٍ وعشرين وسبعِمائة وكانت جنازتُه مشهودةً وحُمل على رؤوس الأصابع إلى أن دُفِن بمقبَرة البابِ الصغير -رحمه الله تعالى- ولما تُوفي الشيخُ تقيُّ الدين ابن تيمية تَردَّدَ الشيخُ برهانُ الدين المذكورُ إلى قبْره ثلاثةَ أيّام متواليةٍ مع جماعةٍ من علماء الشافعيّة وكان يُعظِّم الشيخَ تقيَّ الدين كما كان يُحبُّه ويُعظِّمه والدُه الشيخ تاجُ الدين.(2) ___________________________ (1) يُنْسَب إلى بَدْرِ بنِ عَمْرٍو وهو بَطْنٌ من فَزارَةَ. «القاموس المحيط» — (ج 1 / ص 444) (2) هو الإمام العلاّمة مفتي الإسلام فقيهُ الشام تاجُ الدين أبو محمد الفَزَاري البدْري، المِصْريُّ الأصلِ، الدمشقيُّ الشافعيُّ، «الفِرْكَاحُ» وُلد في شهر ربيعِ الأول سنةَ أربعٍ وعشرين وستِّمائة. قال صَلاحُ الدين ابن أيْبَك الصَّفَدِيُّ الشافعيّ في «الوافي بالوفيات» : تفقَّه في صِغَره على الشيخ عزِّ الدين بنِ عبد السلام، والشيخ تقي الدين بنِ الصَّلاح، وبرَع في المذهب وهو شابٌّ وكانت الفتاوى تَأْتيه من الأقطار، وإذا سافر لزيارة القُدْس يَترامَى أهلُ البِرّ على ضِيافته، وكان أكبرَ من الشيخ محيي الدين النوويِّ بسبعِ سنينَ، وهو أفقهُ نفساً وأزكَى، وأقوى مناظرةً من الشيخ محي الدين بكثيرٍ، وكان الشيخُ عزُّ الدين بنُ عبد السلام يُسمِّيه الدُّوَيْك لِحُسْنِ بَحثِه. وقال الحافظ الذَّهَبيّ: تخرَّج به جماعةٌ من القضاة والمدرِّسين والمفتيِّين، ودرَّس، وناظر، وصنَّف، وانتهتْ عليه رِئاسة المذهب، كما انتهتْ إلى ولده. كان ممنْ بَلغ رُتبةَ الاجتهاد، ومَحاسنُه كثيرة، وكان يَلْثَغ بالراء غَيْنا، وكان لطيفَ اللِّحْية، قصيراً، حُلْوَ الصورة، ظاهرَ الدم، مُفركَحَ الساقين بهما حَنْفٌ ما. ولم يزل ملازماً للاشتغال والإشغال إلى أن تُوفي سنةَ تسعين وستمِّائة، وقد عاش ستًّا وستين سنةً وثلاثةَ أشْهرٍ، ودُفِن بمقابر بابِ الصغير بدمشقَ، وشيَّعه خلقٌ كثيرٌ رحمه الله تعالى. «المنهل الصافي والمستوفى بعد الوافي» — (ج 2 / ص 94) مختصراً. قال الحافظ أبو عبد الله الذهبي: «وكان الشيخُ تاجُ الدين الفَزَاريّ يُبالغ في تَعظيمِ الشيخ تقيِّ الدين بحيث أنَّه علَّق بخطِّه درْسَه بالسُّكَّرِيَّة»(3) وهذا الدرس كان بعد موت والدِ(3) الشيخ تقي الدين في يوم الاثنين ثاني المحرم من سنة ثلاثٍ وثمانين وستِّمائة بدار الحديث السكرية التي بالقصَّاعين داخلَ دِمَشق وبها كان سَكن الشيخ تقيُّ الدين ووالده من قبل. وحضر هذا الدرس قاضي القضاة بهاءُ الدين يوسف بنُ القاضي محيِي الدين أبي الفضل يحيى بنِ الزَّكِيّ (ت:685هـ) وشيخُ الاسلام تاج الدين أبو محمد عبدُ الرحمن بنُ ابراهيمَ الفَزاريّ (ت:690هـ) المذكورُ والشيخُ زيْنُ الدين أبو حفْص عمرُ بن مَكِّيّ بن عبد الصمَد بن المرحِّل (ت:691هـ) وكيل بيت المال والدُ صدر الدين بنِ الوكيل ____________________ (3) دار الحديث السكّرية: بالقصَّاعين داخلَ باب الجابية وبها خَانِقَاه «زَاوِيَةٌ لِلعُبّادِ وأَهْلِ العِلْمِ» وَلِيَ مَشيختها الشيخُ الإمام العالم الفقيه شهابُ الدين عبد الحَليم بنُ عبد السَّلام بنِ تيمية الحرَّانيُّ أبو المحَاسن نزيلُ دمشقَ والدُ شيخِ الإسلام تقيِّ الدين وُلد سنةَ سبعٍ وعشرين وستِّمائةٍ بحرَّانَ، وسَمِع من والده وغيرِه. قال الذهبي: قَرأ المذهبَ حتى أَتقنَه على والده، ودرَّس وأفْتَى وصنَّف، وصار شيخَ البلد بعد أبيه، وخطيبَه وحاكمَه، وكان إماماً محقِّقاً لما يَنقُله، كثيرَ الفوائد، جيِّدَ المشارَكة في العلوم، له يدٌ طولى في الفرائض، والحسابِ والهيئةِ، وكان ديِّناً متواضِعاً، حَسَنَ الأخلاق جَوَاداً، من حَسنات العصْر. وقال البرزالي: كان من أعيان الحنابلة، عنده فضائلُ وفنونٌ. وباشر بدمشقَ مشيخةَ دار الحديث السكّرية بالقصاعين، وبها كان يَسْكُن. وكان له كرسيٌ بالجامع يَتكلَّم عليه أيّامَ الجُمَعِ من حفظِه، ولما تُوفي خلَفَه فيها ولدُه أبو العباس وله تعاليقُ وفوائدُ، وصنَّف في علومٍ عديدةٍ. توفي -رحمه الله- ليلةَ الأحد، سَلْخَ (آخِر الشهْر) ذي الحِجَّة سنةَ اثنتين وثمانين وستِّمائةٍ، ودُفن بدمشقَ من الغَدِ بسَفْحِ قَاسِيُون. «ذيْل طبقات الحنابلة» — (ج 1 / ص 308) الشافعيُّون وشيخُ الحنابلة العلاّمة زَيْن الدين أبو البركات ابنُ المنجا التَنُّوخيّ (ت:695هـ) وآخرون.(4) وكان درسا حافلا كتبه الشيخ تاج الدين الفزاريُّ بخطِّه كما ذكره الذهبي وغيره(5) لكثرة فوائده وأَطْنب الحاضرون في شكره وكان إذ ذاك عمرُ الشيخ تقيِّ الدين ابن تيمية نحوَ إحدى وعشرين سنةً. قال العلامة ابن ناصر الدين الشافعي: وجدتُ بخطِّ الإمام أبي محمد عبد الله بن أحمدَ بن المُحِبّ المقدسي ما صورتُه قال الإمام بدر الدين محمدُ بن علاء الدين بنِ غانم(6) ومن خطه نقلتُ «اجتمعتُ بالشيخ برهان الدين -رحمه الله تعالى- يومَ وفاة الشيخ تقيِّ الدين -رحمه الله تعالى- على مِصْطبَّة(7) ________________________ (4) انظر «البداية والنهاية» — (ج 13 / ص 355) «عِقْد الجُمَان في تاريخ أهل الزمان» — (ج 1 / ص 194) لبدر الدين محمود بن أحمد العَيْني أبي محمد المتوفَّى سنة 855 هـ «الدارس في تاريخ المدارس» — (ج 1ص 25) لعبد القادر بن محمد النُّعَيمي أبي المَفاخر المتوفى سنة 927 هـ (5) انظر «البداية والنهاية» — (ج 13 / ص 355) (6) هو الإمام العلاّمة أبو عبد الله محمد بن أبي الحسن عليِّ بن محمد بن سليمان بن غَانم الدمشقي الشافعيُّ ذَكره الذهبي في معجمه المختَصّ بالمحدثين فقال: الإمام البارع الفقيه ذو الفضائل وُلد سنة ثمان وسبعين وستِّمائة وسَمع من ابن الواسطي حُضورا ومن جماعة وطَلب بنفسه وقتا وقرأ وله عنايةٌ بتحصيل العلم والكتب مع التصوّن والنَّزاهة والفضيلة وصحةِ الذهن تَعلَّل أشهُرا وتُوفي في جمادى الأولى سنةَ أربعين وسبعمائة ووصَّى بثلثِه في البِرّ سمِع منه جماعة. «الرد الوافر» — (ج 1 / ص 88) (7) المِصْطَبَّة:ُ قَالَ أَبُو الهَيْثَم : هِيَ مُجْتَمَع النَّاس كالدُّكَّانِ للجُلُوس عَلَيْه. «تاج العروس — (ج 1 / ص 659)» باب المدرسة البَادِرَائِيّة(8) وعزَّيتُه فيه فوجدته متأسِّفا عليه كثيرَ الألم لموته وإذا بشخص من الطلبة قد حَضَر فقال له: يا سيدي لا تَحْضر الدرسَ اليومَ حتى نَحْضرَ في خدمتك فغضِب غضبا شديدا وانْزعجَ انزعاجا كثيرا وقام لوقته ودَخل بيته وانْصرف ذلك الرجلُ وأنا جالسٌ موضعي على المِصْطبّة متألِّما لانزعاجه وإذا به قد عَلِم برَواح ذلك الرجلِ وجلوسي مكاني بعده فطَلبني فدخلتُ فوجدتُه على حاله في الانزعاج وقال لي: ما تبصر هذا الحال؟! يموت أقلّ من يكون من الفقهاء فتُبْطل الدروس لأجله ويموت مثلُ هذا الرجل العظيمِ ولا تُبطل الدروس لأجله واللهِ عنده من الفضائل ما لا عند أحمدَ بنِ حنبل هذا كان صاحبي من الصِّغَر ويَجْتمع بوالدي وكان والدي يُحبّ والدَه وأهلَه ويَتردّد الى والده وعندما درَّس ولده بعد وفاة والده حَضر والدي عنده الدرسَ وكَتَب درسَه وأَثْنى على درسه وعلى فضائله من ذلك الزمانِ هذا صورة ما حكاه لي الشيخُ برهان الدين -رحمه الله تعالى- ذلك اليوم» انتهى ما وجدتُه بخطّ الإمام أبي محمد بن المحب رحمه الله تعالى.(9) __________________________ (8) المدرسة البَادِرَائِيّة: هي داخلَ باب الفَراديس والسَّلامة شماليَّ جَيْرُون (بابُ دمشق الذي بقُرْبِ الجامعِ الكبيرِ الأُمَوِيِّ) وشرقيَّ الناصرية الجَوَّانية وكانت قبل ذلك داراً تُعرف بأسامة أنشأها الشيخ الإمام العلاّمة نجمُ الدين أبو محمد عبد الله بن أبي الوَفاء محمد بن الحسن بن عبد الله بن عثمان البَادِرائي — بالمعجمة — البغدادي (594-655هـ). «الدارس في تاريخ المدارس» — (ج 1 / ص 79) (9) «الرد الوافر» — (ج 1 / ص 87) 4 — ابْنُ سَيِّدِ المُرْسَلين 734 هـ ومنهم الشيخُ الإمام الحافظ الفقيه العالم الأديب البارعُ فَتْحُ الدين أبو الفتْح محمدُ بنُ الحافظ أبي عُمَر محمدِ بن الحافظ العلاَّمةِ الخطيبِ أبي بكر محمدِ ابن أحمدَ بنِ عبد الله بن محمد ابن يحيى بن أبي القاسم بن سَيد الناس اليَعْمُري الأنْدَلُسيّ الإشْبِيليّ ثم المصري الشافعي مولده بالقاهرة في العَشر الأوّل من ذي الحِجَّة سنةَ إحدى وسبعين وستِّمائةٍ وتُوفي يومَ السبت حاديَ عشر شعبانَ سنةَ أربعٍ وثلاثين وسبعمائة بالقاهرة وصُلِّيَ عليه من الغَد ودُفن عند ابن أبي جمرة وكانت جنازتُه مشهودةً وله مصنَّفاتٌ مُفيدة ومؤلَّفاتٌ حَميدة منها كتابُ «النفح الشَّذِيّ في شرح كتاب الترمذي» قال الحافظ أبو عبد الله محمدُ بن أحمدَ بنِ عبد الهادي: قال الحافظ فتح الدين أبو الفتح ابن سيد الناس اليَعْمُري المصري بعد أن ذكر ترجمة شيخنا الحافظ المزي: «وهو الذي حَدَاني على رؤية الشيخ الإمام شيخِ الإسلام تقيِّ الدين أبي العباس أحمدَ بن عبد الحليم بن عبد السلام بن تيميةَ فألفَيْتُه ممنْ أدْرَك من العلوم حظا وكاد أن يَسْتَوعب السُّنَنَ والآثارَ حفظا إنْ تكلَّم في التفسير فهو حاملٌ رايتَه أو أفْتَى في الفقه فهو مدرِكٌ غايتَه أو ذاكَرَ في الحديث فهو صاحبُ علمه وذو رِوَايته أو حاضرَ بالمِلَل والنِّحَل لم يُرَ أوسعَ من نِحْلَته في ذلك ولا أرْفعَ من دِرايته بَرَزَ في كلِّ فَنٍّ على أبناء جنْسه ولم تَر عينُ مَنْ رآه مثلَه ولا رَأَتْ عينُه مثلَ نفْسِه كان يَتكلَّم في التفسير فيَحْضُر مجلِسَه الجَمُّ الغَفيرُ ويرِدون من بحْره العذب النَّمِير ويَرْتَعون من رَبيعِ فضْله في رَوْضة وغَدير إلى أن دَبَّ إليه من أهل بلدِه داءُ الحسَدِ وأكبَّ أهلُ النظَر منهم على ما يُنتقد عليه من أمور المعتَقَدِ فحَفِظوا عنه في ذلك كلاما أوْسَعوه بسببه مَلاما وفوَّقوا لتبديعه سِهاما وزعَموا أنه خالَف طريقَهم وفرَّق فَريقَهم فنازَعهم ونازعوه وقاطَع بعضَهم وقاطعوه ثم نازَعَ طائفةً أخرى يَنْتَسبون من الفقْر إلى طريقةٍ ويَزعُمون أنهم على أدقِّ باطنٍ منها وأجْلَى حقيقةٍ فكَشَفَ تلك الطرائقَ وذَكَر لها على ما زَعَم بوائقَ فآضَتْ إلى الطائفة الأُولى من منازِعِيه واستعانتْ بذَوِي الضِّغْن عليه من مُقاطعِيه فوَصَلوا بالأُمراء أمْرَه وأعْمَلَ كلٌّ منهم في كفْره فِكْرَه فرَتَّبوا مَحَاضر وألَّبوا الرويبضةَ(1) للسَّعْي بها بين الأكابِر وسَعَوْا في نقْله إلى حاضِرة المَمْلَكة بالديار المصريَّةِ فنُقل وأُودِع السجنَ ساعةَ حُضُوره واعتُقِل وعَقَدُوا لإراقة دمِه مجالسَ وحشَدوا لذلك قوما مِن عُمَّار الزوايا وسُكَّان المدارس مِنْ مُجاملٍ في المنازَعة مخاتل بالمخادعة ومن مجاهرٍ بالتكفير مبارز بالمقاطَعة يَسُومونه رَيْب المَنُون وربُّك يَعْلم ما تُكِنُّ صدورُهم وما يُعْلِنون وليس المجاهرُ بكفره بأسوأَ حالا من المخاتل وقد دَبَّتْ إليه عَقاربُ مَكْرِهِ فرَدَّ الله كيدَ كلٍّ في نحْره ونجاه على يدِ مَن اصْطفاه واللهُ غالبٌ على أمره ثم لم يَخْلُ بعدَ ذلك مِنْ فتنةٍ بَعْد فتنةٍ ولم يَنتقل طولَ عُمْره من مِحْنةٍ إلا إلى محنةٍ إلى أن فُوِّض أمرُه إلى بعض القُضاة فتقلد ما تقلد من اعتقاله ولم يزَلْ بمحبسِه ذلك إلى حينَ ذهابه إلى رحمة الله تعالى وانتقالِه وإلى الله تُرْجع الأمورُ وهو المُطَّلع على خائنةِ الأعْيُن وما تُخْفِي الصدورُ. وكان يومُه مشهودا ضاقتْ بجنازته الطريقُ وانتابها المسلمون من كلِّ فجٍّ عميق يتبرَّكون بمشهده يومَ تَقوم الأشْهادُ ويتمسَّكون بشَرْجَعه(2) ___________________ (1) الرُّوَيْبِضَةُ تَصْغِيرُ الرابِضَة، وهو الرجُلُ التافِهُ أي الحقيرُ (قليلُ العِلْمِ) يَنْطِقُ في أمْرِ العامَّةِ وروي عن النبي صلّى اللّه عليه وسلّم أَنه ذكرَ من أَشراط الساعة «أَنْ تَنْطقَ الرُّوَيْبِضَةُ في أَمْرِ العامّةِ قيل وما الرويبضة يا رسول اللّه ؟ قال الرجل التافه الحقير ينطق في أَمْرِ العامّةِ» «القاموس المحيط» — (ج 2 / ص 188) «لسان العرب» — (ج 7 / ص 149) (2) الشَّرْجَعُ: السرِيرُ يحمل عليه الميّت «لسان العرب» — (ج 8 / ص 179) حتى كسَروا تلك الأعوادَ وذلك في ليلة العشرين من ذي القَعْدة سنةَ ثمانٍ وعشرين وسبعِمائةٍ بقَلْعة دمشقَ المحروسة وكان مولده بحَرَّان في عاشر ربيع الأول سنة إحدى وستين وستمائة رحمه الله وإيانا». ثم قال ابن سيد الناس: «قرأتُ على الشيخ الإمام حاملِ راية العلوم ومدركِ غاية الفُهوم تقيِّ الدين أبي العباس أحمدَ بنِ عبدالحليم بن عبدالسلام بن تيميةَ رحمه الله بالقاهرة قدِم -أي:ابن تيمية — علينا قلتُ له: أَخبرَكم الشيخُ الإمام زيْنُ الدين أبو العباس أحمدُ بن عبدِ الدائم بن نعمة المقدسيُّ» ثم ذكر حديثا من جزء ابن عَرَفة.(3) _________________________ (3) «أجوبة ابن سيد الناس» وهي مما أجاب به أبالحسين بن أيْبَك الحُسَاميّ الدِمْياطي المتوفى سنة 749 هـ «العقود الدرية» — (ج 1 / ص 27) «الرد الوافر» — (ج 1 / ص 28) «الشهادة الزكية» — (ج 1 / ص 28) 5 — أبو الحجَّاج المِزِّيّ 742 هـ ومنهم الشيخُ الإمام حافظُ الإسلام محدِّث الأعْلام الحَبْرُ النبيل أستاذُ أئمة الجرْح والتعديل شيخُ المحدِّثين جمالُ الدين أبو الحَجَّاج يوسفُ بن الزَّكِيّ عبدِ الرحمن بن يوسفَ بنِ عبد الملِك بن يوسف بن علي بن أبي الزهر القُضَاعي ثم الكلبي الحَلَبي الدِّمشقيُّ ثم المزِّي الشافعيُّ وُلِد بظاهر حَلب سنةَ أربعٍ وخمسين وستِّمائةٍ ونَشَأ بالمِزَّة وسَمِع الكثيرَ من الكتُب الطِوال والقِصارِ والأجْزاءِ الكبار وغيرِ الكبار ورَحَل الى عدَّةٍ من الأمْصار وأَلَّف كتابَ التهذيب وصَنَّف كتابَ الأطْراف وخَرَّج لغير واحدٍ التخاريجَ المُطوَّلةَ واللِطَافَ(1) وكان غزيرَ العلْم ثقةً حُجّةً حَسَنَ الأخلاق صادقَ اللهْجة تَرافَقَ هو وابنُ تيمية شيخُ الإسلام في السَّماع والنظَرِ في علومٍ مع عِدَّة من الأعلام وله عملٌ كثيرٌ في المعقول لكن مع خشيةٍ وسلامةِ عقيدة وحسنِ إسْلام تُوفي رحمه الله في يوم السبْت قبلَ وقت العصْر ثانيَ عشر صفَر سنةَ اثنتين وأربعين وسبعِمائةٍ وصُلِّي عليه بُكرةَ يوم الأحد ودُفن بمقبرة الصوفية جوارَ قبر الشيخ تقي الدين بنِ تيمية وكانت جنازتُه مشهودةً قال عن شيخ الإسلام أبي العباس بنِ تيميَّةَ: «ما رأيتُ مثلَه ولا رأى هو مثلَ نفسِه وما رأيتُ أحداً أعلمَ بكتاب الله وسنَّةِ رسولِ الله — صلى الله عليه وسلم — ولا أتبعَ لهما مِنْهُ»(2) وقال المِزِّيُّ أيضا عن الشيخ تقيِّ الدين بنِ تيميَّةَ: «لم يُرَ مثله منْذُ أربعِمائةِ سنةٍ»(3) ______________________ (1) اللِطَاف واحدها اللَّطيف يقال: لَطُفَ الشَّيْءُ فَهُوَ لَطِيفٌ مِنْ بَابِ «قَرُبَ» صَغُرَ جِسْمُهُ وَهُوَ ضِدُّ الضَّخَامَةِ. «المصباح المنير في غريب الشرح الكبير» — (ج 8 / ص 271) (2) «العقود الدرية» — (ج 1 / ص 23) «الرد الوافر» — (ج 1 / ص 128) «الشهادة الزكية» — (ج 1 / ص 45) (3) «الرد الوافر» — (ج 1 / ص 129) «ذيل طبقات الحنابلة» — (ج 1 / ص 340) «الشهادة الزكية» — (ج 1 / ص 45). 6 — الحافِظُ الذَّهَبِيّ 748 هـ ومنهم الشيخُ الإمام الحافظ الهمَّامُ مُفيدُ الشام ومؤرِّخُ الإسلام ناقِدُ المحدِّثين وإمامُ المعدِّلين والمجرِّحين إمامُ أهل التَّعديل والجَرح والمعتَمَدُ عليه في المدْح والقدْح شمسُ الدين أبو عبد الله محمدُ بن أحمدَ بنِ عثمانَ التُرْكُمَانيّ(1) الفارِقيّ الأصلِ ثمَّ الدمشْقيُّ. وُلِدَ سنةَ ثلاثٍ وسبْعين وستِّمائةٍ ومات بدِمَشْقَ سنةَ ثمانٍ وأربعين وسبعِمائةٍ. ومَشْيَخَتَهُ بالسَّمَاع والإجازَة نحو ألفِ شيخٍ وثلاثِمائةٍ يَجْمَعُهُمْ مُعْجَمُه الكبيرُ. وكان آيةً في نقْد الرِّجال عُمدةً في الجَرْح والتعديل عالما بالتفريع والتأصيلِ إماما في القراءات فقيها في النَّظَرِيَّات له دُرْبةٌ(2) بمذاهبِ الأئمَّةِ وأربابِ المَقَالات قائما بين الخلَف بنشْر السنَّة ومذهبِ السلَف. ومن كلامه رحمه الله «الفقهُ قال اللهُ قال رسولُه … وحَذارِ من نَصْب الخِلاف جهالةً بين النبيِّ وبين رأْيِ فقيهٍ … » وقد تَرْجَمَ الذهبيّ هذا لابْن تيميَّةَ في عدَّة مواضعَ وأثْنَى عليه ثناءً حسنا. قال عنه في موضع منها: «وله باعٌ طويلٌ في معرفة مذاهبِ الصحابة والتابعين وقلَّ أن يَتَكَلَّمَ في مسألةٍ إلا ويَذكرُ فيها مذاهبَ الأربعةِ وقد خالفَ الأربعةَ في مَسائلَ معروفةٍ وصنَّفَ فيها واحْتَجَّ لها بالكتاب والسنَّةِ ولمَّا كان مُعتَقَلا بالإسكَنْدَريةِ اِلْتمسَ منه صاحبُ سَبْتة(3) أن ______________________ (1) التُرْكُمَان: جِيلٌ من التُرك سُمُّوا به لأنهمْ آمَنَ منهم مائتا ألفٍ في شهرٍ واحدٍ فقالوا تُرْك إيمانٍ بالإضافة ثم خُفِّف بحذف الألفِ والياء فقيل تُرْكُمان قلتُ: والجمع تَراكِمة وبدمشقَ الشأم حارَةٌ كبيرةٌ نُسِبتْ إليهمْ. «تاج العروس» — (ج 1 / ص 7632) (2) أي: العادةُ والخِبْرة. (3) سَبْتَة: قال الشِّهابُ المَقَّرِيُّ في أَزهار الرِّياض : هي مدينةٌ بساحلِ بحْر الزُّقاقِ مشهورةٌ. «تاج العروس» — (ج 1 / ص 1098) يُجيزَ له مَرْوِيَّاته ويَنُصَّ على أسماءِ جملةٍ منها فكَتَبَ في عشرِ ورقاتٍ جملةً من ذلك بأسانيدِها من حفْظِه بحيثُ يَعْجِز أن يَعْمل بعضَه أكبرُ محدِّثٍ يكونُ وله خِبْرة تامَّةٌ بالرجال وجَرْحِهم وتعديلهم وطبقاتِهم ومعرفةٌ بفنونِ الحديث وبالعالي والنَّازل وبالصحيح والسقيمِ مع حفْظِه لمُتونِه فلا يَبلُغُ أحدٌ في العصْر رتبتَه ولا يقاربُه وهو عَجَب في استحْضارِ واستخْراجِ الحُجَجِ منه وإليه المُنْتَهَى في عزْوه إلى الكُتب الستَّةِ والمُسْنَدِ بحيثُ يَصْدُقُ عليه أن يُقال كلُّ حديثٍ لا يعْرفُه ابنُ تيميةَ فليس بحديثٍ ولكنَّ الإحاطةَ للهِ غيرَ أنه يَغْترفُ مِنْ بحْرٍ وغيرُه من الأئمَّةِ يغْتَرِفون من السَّوَاقي(4) وله الآن عدَّة سنين لا يُفْتي بمذهب معيَّن بل بما قام الدليلُ عليه عنده ولقد نصَرَ السنَّةَ المَحْضَةَ والطريقةَ السَّلَفيَّةَ واحْتجَّ لها ببَراهينَ ومقدِّماتٍ وأمورٍ لم يُسبَقْ إليها وأَطْلقَ عباراتٍ أحجمَ عنها الأوَّلون والآخِرون وهابُوا وجَسَرَ عليها حتى قام عليه خلقٌ من علماء مصرَ والشامِ قياما لا مَزيدَ عليه وبدَّعوهُ وناظروه وكاتبوهُ وهو ثابِتٌ لا يُداهِنُ ولا يُحابِي بل يقُول الحقَّ المُرَّ الذي أدَّاهُ إليه إجتهادُه وحِدّةُ ذِهْنه وسَعةُ دائرته في السُّنَنِ والأقْوالِ مع ما اشتُهرَ منْه من الورَعِ وكمالِ الفكْر وسَعةِ الإدراك والخوْفِ مِن الله العظيمِ والتعظيمِ لحُرُماتِ الله فجَرَى بينه وبينهمْ حَمَلاَتٌ حرْبيَّةٌ ووَقَعاتٌ شاميَّة ومصريَّةٌ وكَمْ من نوبةٍ قد رَموْه عن قوسٍ واحدٍ فينجِّيه الله تعالى فإنه دائمُ الابتهال كثيرُ الاسْتغاثة قوِيُّ التوكُّلِ ثابتُ الجأْش له أورادٌ وأذكارٌ يُدْمنُها بكيفيةٍ وجمعيَّة وله من الطَّرَف الآخَر مُحِبُّون من العلماء والصلحاء ومن الجنْدِ والأمراء ومن التجَّار والكبراءِ وسائرِ العامَّةِ تُحبُّه لأنه منتصِبٌ لنفعِهم ليلا ونهارا بلسانه وقلمِه وأما شجاعتُه فيها تُضْربُ الأمْثالُ وببعضِها يتشبَّه أكابرُ الأبْطال فلَقَدْ أقامَه اللهُ في نوبةِ غازانَ(5) والْتقَى أعْباءَ الأمر بنفسه وقام وقعَد وطلَع وخرَج ___________________________ (4) السَّواقي واحدها الساقِيَةُ وهي: النَّهْرُ الصَّغير. «القاموس المحيط» — (ج 3 / ص 433) (5) غازان: بالغيْن والزاي المعجَمتين يسمَّى أيضا قازان بالقاف موضعَ الغين واسمُه محمود غازان بن أرغون بن أبغا بن هولاكو بن تولى بن جِنْكِزْخَان، السلطانُ الكبير والقانُ الجليل إيلخان، معز الدين. «أعيان العصر وأعوان النصر» — (ج 2 / ص 163) واجتَمَعَ بالملِك مرَّتيْن وبخطلو شاه(6) وببولاي(7) وكان قَبْجَق(8) يتعَجَّبُ من إقدامِه وجُرْأتِه على المَغُول وله حِدَّةٌ قويَّةٌ تَعْتريهِ في البحْث حتى كأنه لَيْثُ حربٍ وهو أكبر من أن يُنبِّهَ مثْلي على نُعُوته فَلَوْ حلفتُ بين الرُّكْن والمقام لحَلَفْتُ أنيّ ما رأيتُ بعيْني مثلَه ولا رَأَى هو مثلَ نفسِه في العِلْمِ»(9) وقال أيضا: «وكان -يعني ابن تيمية- آيةً من الذَّكَاءِ وسُرعةِ الإدراك رأسا في معرفةِ الكتاب والسنَّةِ والاختلافِ بحْرا في النَّقْليَّاتِ هوَ في زمانِه فريدُ عصرِه علما وزُهْدا وشجاعةً وسخاءً وأمرا بالمعروف ونهيا عن المنكرِ وكثرةَ تَصَانيفَ وقرَأ وحصَّلَ وبَرَعَ في الحديث والفقْهِ وتأهَّلَ للتدريسِ والفتْوَى وهو ابنُ سبعَ عشرةَ وتقدَّمَ في علْمِ التفْسيرِ والأصُولِ وجميعِ علوم الإسلامِ أصولِها وفروعِها ودِقّها وجِلّها فإنْ ذُكِرَ التفسيرُ فهو حاملُ لوائِه وإن عُدَّ الفقهاءُ فهو مجتهدُهم المطْلَقُ _________________________ (6) خطلو شاه: نائبُ التَّتَار كان كافياً كافرا، داهيةً ماكرا، رفيعَ المرتبة، لا يُبالي بالمَعيبة ولا المَعْتَبَة. «أعيان العصر وأعوان النصر» — (ج 1 / ص 318) (7) بولاي النُّويْن التتري: أحد مُقَدَّمِي التتار الذين حضروا مع غازان، اسمُه على الصحيح مولاي وإنما الناس يُحرِّفونه تهكُّماً به وبأمثاله كما يقولون في خداي بندا: خربندا. «أعيان العصر» — (ج 1 / ص 238) (8) قَبْجق: الأميرُ الكبير سيْفُ الدين نائبُ دمشقَ وحماةَ وحلَبٍ وكان من فرسانِ الإسلام، وأبطالِه الشجعان الأعلام. «أعيان العصر وأعوان النصر» — (ج 2 / ص 180) (9) «العقود الدرية» — (ج 1 / ص 132) «الرد الوافر» — (ج 1 / ص 34) «الشهادة الزكية» — (ج 1 / ص 41) «الدرر الكامنة» — (ج 1 / ص 51) للحافظ أحمد بن حجر العسقلاني أبي الفضل المتوفى سنة 852 هـ وإن حَضَرَ الحفَّاظُ نَطَقَ وخَرِسُوا وسَرَدَ وأَبْلسُوا(10) واسْتَغْنَى وأفْلَسوا وإن سُمِّيَ المتكلِّمون فهو فَرْدُهم وإليه مَرجعُهم وإن لاحَ ابنُ سِينا يقدِّم الفلاسفة فلهمْ وهَتْك أسْتَارِهم وكشف عَوَارهم وله يدٌ طُولى في معرفة العربيَّةِ والصَّرْفِ واللّغَةِ وهو أعظَمُ من أن تَصِفَه كَلِمي وينبِّهَ على شَأوِه قلَمي فانَّ سيرتَه وعلومَه ومعارفَه ومِحَنَه وتنقُّلاتِه يحتمل أن تُوضعَ في مجلَّديْن فاللهُ تعالى يَغْفِرُ له ويُسْكنُه أعلى جنَّتِه فإنَّه كان ربَّانيَّ الأمَّةِ وفريدَ الزَّمانِ وحاملَ لِواء الشريعةِ وصاحبَ معضِلاتِ المسلمين رأسا في العلم يُبالِغُ في أمر قيامِه بالحق والجِهاد والأمرِ بالمعروف والنهيِ عن المُنْكر مبالغةً ما رأيتُها ولا شاهدتُها من أحدٍ ولا لَحَظتُها من فَقِيهٍ»(11) وقال أيضا: «جُمَعْتُ مصنَّفَاتِ شيْخِ الإسلام تقيِّ الدين بنِ تيميَّةَ فوجدْتُ ألفَ مُصَنَّفٍ ثمَّ رَأيْتُ له أيضا مصنَّفَاتٍ أُخَرَ»(12) ( وتراجِمُ الذهَبيّ لابْن تيميةَ أشهرُ من أن تُذْكرَ وأكْثَرُ من أن تُحْصرَ رحمهما الله تعالى ) ______________________ (10) أي: انقطعوا. يقال: أَبْلَسَ الرجلُ من رَحْمَةِ الله : يَئِسَ . في حُجَّتِه : انْقطعَ . وقيل : أَبْلَسَ إذا دَهِشَ وَتَحَيَّرَ قاله ابنُ عَرَفَةَ. «تاج العروس» — (ج 1 / ص 3864) (11) «العقود الدرية» — (ج 1 / ص 39) «الشهادة الزكية» — (ج 1 / ص 42) (12) «الرد الوافر» — (ج 1 / ص 35) «الشهادة الزكية» — (ج 1 / ص 43) 7- ابن فضْل الله العُمَرِيّ 749 هـ ومنهم القاضي الفاضلُ البارع النَّبيل العالمُ الأصيلُ(1) أبو العبَّاسِ أحمدُ بن القاضي الإمامِ يمينِ مَمْلكة الإسلام يحيى بنِ فضْل الله العَدَويُّ العُمَريُّ الشافعيُّ. وُلد سنةَ سبعٍ وتسعين وستِّمائةٍ وتوفيَ سنةَ تسعٍ وأربعين وسبعِمائةٍ. ذَكَرَه الذهبيُّ في مُعْجَمِه المختَصِّ بالمحدِّثين وقال: «صاحبُ النظْم والنثْر والمآثِرِ». قال ابن فضلُ الله هذا في تاريخه المُسَمَّى بـ «مسالك الأبْصار في ممالك الأمصار» في ترجمةِ ابن تيميةَ وهي طويلةٌ تَبْلُغُ كُرَّاسةً فأكْثر: «ومنهم أحمدُ بن عبد الحَليم بن عبد السَّلام العلاّمةُ الحافظُ المجتِهدُ المفسِّرُ شيخُ الإسلام نادرةُ العصر عَلَم الزُهَّادِ هو البحْر من أي النواحي جئتَه والبدْرُ من أي الضواحي رأيتَه رَضَعَ ثدْيَ العلْمِ منذُ فُطِمَ وطَلعَ وجهُ الصباح ليُحاكِيَه فلُطِمَ وقَطَع الليلَ والنهارَ رِدائيْن واتَّخذَ العلمَ والعملَ صاحبيْن إلى أنْ أَنْسَى السلَفَ بهُداه وأَنْأَى الخلَفَ عن بلوغِ مَدَاه على أنه من بيْتِ نَشأتْ منه علماءُ في سالفِ الدُهُور ونشأَتْ منه عظماءُ على المشاهير الشهورِ فأحْيَا مَعالمَ بيْتِه القديمِ إذ دَرَسَ وجنَى من فَنَنه الرَّطيبِ ما غَرس وأصْبَح في فضْله آيةً إلا أنَّه آيةُ الحرس عَرضت له الكَدْيَ فزحزحها وعارضته البِحَارُ فضحضها ثم كان أمّةً وحدَه وفرْدا حتى نَزل لحدَه أَخْمَلَ من القرناء كلَّ عظيمٍ وأخْمَد من أهل البدَعِ كلَّ حديث وقديمٍ جاء في عصر مأهولٍ بالعلماء مشحونٍ بنجوم السماء تَموج في جوانبِه بُحورٌ خَضَارِمُ وتَطير بين خافِقيْه نُسورٌ قَشَاعمُ وتَشرُق في أنْديَتِه بُدور دُجْنة وتَبْرُق في أَلْوِيته صدورُ أَسِنَّةٍ إلا أن شمسه طَمست تلك النجومَ وبحرُه طمَّ على تلك الغُيوم وابْتَلع غديرُه المطمئِنُّ جَداولَها واقتَلَعَ طَوْدُه المُرْجَحِنّ(2) ____________________________ (1) الأَصِيلُ : مَنْ لَه أَصْلٌ أي : نَسَبٌ وقالَ أَبو البَقاءِ : هو المُتَمَكنُ في أَصْلِهِ والأَصِيلُ : العاقِبُ الثابت الرَّأي يُقال : رَجُلٌ أَصِيلُ الرَّأي أي مُحْكَمُه. «تاج العروس» — (ج 1 / ص 6838) (2) ارْجَحَنَّ: مالَ، واهْتَزَّ، ووَقَعَ بمَرَّةٍ، و السَّرابُ ارْتَفَعَ. وجَيْشٌ مُرْجَحِنٌّ، ورَحىً مُرْجَحِنَّةٌ ثقيلَةٌ. «القاموس المحيط» (ج3 ص 328 ) جَنادلها ثم عُبِّيتْ له الكتائبُ فحَطَم صفوفَها وخطَم أُنُوفَها وأَخْمدتْ أنفاسَهم ريحُه وأَكْمدتْ شراراتِهم مَصابيحُه … تقدَّم راكبا فيهم إماما … ولولاه لما ركِبوا وراءَه … فجَمَعَ أشْتاتَ المذاهب وشَتَات الذاهب ونَقَلَ عن أئمَّةِ الإجماع فمَنْ سواهم مذاهَبهم المختلِفَةَ واستحضَرَها ومثَّل صورَهم الذاهبةَ وأحضَرَها فلو شعَرَ أبو حنيفة بزمانه وملَك أمرَه لأدْنى عصرَه إليه مقتربا أو مالكٌ لأجْرَى وراءه أشْهَبَه(3) وكوكبا أو الشافعيُّ لَقَال ليْتَ هذا كـان لِلْأُمِّ وَلَدًا وليْتَني كنتُ له أبا أو الشيبانيُّ ابنُ حنبل لَمَا لامُ عِذاره إذْ غَدَا منْه لفَرَط العَجَبِ أُشيبَا لا بلْ داودُ الظاهريُّ وسنانُ الباطنيُّ لَظَنَّا تحقيقه من منْتَحله أو ابنُ حزمٍ والشَّهْرَسْتانيُّ لحَشَرَ كلٌّ منهما ذِكرَه في نِحَله أو الحاكمُ النيسابوري والحافظ السِّلَفي لأضافَه هذا إلى مستدرَكه وهذا إلى رِحَلِه. تَرِد إليه الفتاوى ولا يَردها وتَفِد عليه فيُجيب عنها بأجوبةٍ كأنَّه كان قاعدا لها يُعدّها … أبدا على طرف اللسان جوابه … فكأنَّما هي دفعةٌ من صَيِّب … وكان من أذْكى الناس كثيرَ الحفظ قليلَ النِّسْيان قلَّمَا حفِظ شيئا فنسِيَه وكان إماما في التفسير وعلومِ القرآن عارفا بالفقه واختلاف الفقهاء والأصُوليِّين والنحوِ وما يتعلَّقُ به واللغةِ والمَنْطقِ _________________________ (3) أشْهَب بن عبد العزيز بن داود بن إبراهيم أبو عُمر القيسي العامري الجعدي اسمُه مسكين وهو من أهل مصر من الطبقة الوسطى من أصحاب مالك وأشهب لقبٌ. روى عن مالك والليث والفُضيل بن عِياض وجماعةٍ غيرهم روَى عنه بنو عبد الكريم والحارث بن مسكين وسحنون بن سعيد وجماعة وقرأ على نافع وتفقَّه بمالك والمدَنِيِّين والمصريين قال الشافعي: «ما رأيت أفقهَ من أشهب». وانتهت إليه الرئاسة بمصر — بعد ابن القاسم ووُلد أشهب سنة أربعين ومائة وقيل سنة خمسين ومائة وتوفي بمصر سنة أربع ومائتيْن — بعد الشافعي بثمانيةَ عشرَ يوماً. «الديباج المذهب في معرفة أعيان علماء المذهب» — (ج 1 / ص 53) وعلمِ الهيئة(4) والجَبْر والمقابَلة وعلمِ الحِساب وعلمِ أهل الكتابيْن وعلمِ أهل البِدَع وغيرِ ذلك من العلوم النقليَّةِ والعقليَّة.ِ وما تكلَّم معه فاضلٌ في فنٍّ من الفنون إلا ظنَّ أن ذلك الفنَّ فنُّه. وكان حافظة للحديثِ مميزا بين صحيحه وسقيمِه عارفا برجالِه متضلِّعا من ذلك وله تصانيفُ كثيرةٌ وتعاليقُ مفيدةٌ وفتاوَى مشبِعةٌ في الفروع والأصول والحديث وردِّ البدعِ بالكتاب والسنَّةِ»(5) ______________________ (4) علمُ الهَيْئَة: عِلْم الفلَك ويقال له: الزِّيج. (5) الرد الوافر — (ج 1 / ص 82) الشهادة الزكية — (ج 1 / ص 55) 8 — تَقيُّ الدِّين السُّبْكِي 756 هـ ومنهم الإمامُ الفقيه المحدِّث الحافظ المفسِّر الأُصُولي النحوي اللغوي الأديب المجتهد تقيُّ الدين أبو الحسن عليُّ بن عبد الكافي بنِ علي بن تَمَّام بن يوسف شَيخُ الإسلام إمام العصر وُلِد في صفَر سنةَ ثلاثٍ وثمانين وستِّمائةٍ. وسمِع من ابن الصوَّاف وعِدَّةٍ وأقْبَل على التصنيف والفُتْيَا وصنَّف أكثرَ من مائةٍ وخمسين مُصنَّفاً وتصانيفُه تَدلُّ على تبحُّره في الحديث وغيرِه وسَعةِ باعه في العلوم وتخرَّج به فضلاءُ العصر ووَلِيَ قضاءَ الشام بوفاة الجلال القَزْوِينيّ وخرَّج له الحافظُ شهاب الدين أبو العباس أحمدُ بن أيْبَك الدِّمْياطي. ولما تُوفي المزيُّ عينت مشيخة دار الحديث الأشرفية للذهبيِّ فقِيلَ إنّ شرطَ واقفِها أن يكون الشيخُ أشْعَرِيَّ العقيدةِ والذهبيُّ متكلَّمٌ فيه فوَلِيَها السُّبْكِيُّ. قال ولدُه -تاج الدين السبكي صاحب الطبقات-: «والذي نَراه أنه ما دخلها -يعني الأشرفية- أعلمَ منه ولا أحفظَ من المزيِّ ولا أورعَ من النوويِّ وابنِ الصَّلاح» قال: «وليس بعد الذهبيِّ والمزيِّ أحفظَ منه» توفي بمصرَ سنةَ ستٍّ وخمسين وسبعِمائة.(1) قال ابنُ ناصر الدين الشا
  5. Март 31, 2010 12:58

    Ваалейкум салам. К сожалению текст со сносками, плохо разбирается… я не смогу так перевести.

  6. Апрель 2, 2010 23:40

    asalamu aleykum ,brat esli tebe eto interesno pobrobuj skachat zdes—http://narod.ru/disk/19347845000/الكتاب%20الكامل.doc

    • Апрель 3, 2010 10:50

      Ваалейкум салам. народ.ру блокируется тут, никак мне туда не попасть.

Добавить комментарий

Заполните поля или щелкните по значку, чтобы оставить свой комментарий:

Логотип WordPress.com

Для комментария используется ваша учётная запись WordPress.com. Выход / Изменить )

Фотография Twitter

Для комментария используется ваша учётная запись Twitter. Выход / Изменить )

Фотография Facebook

Для комментария используется ваша учётная запись Facebook. Выход / Изменить )

Google+ photo

Для комментария используется ваша учётная запись Google+. Выход / Изменить )

Connecting to %s

%d такие блоггеры, как: